أساسيات البورصة

تحرص بورصة قطر على تلبية احتياجات المستثمرين بكافة فئاتهم وتمكينهم من الاستثمار الواعي والتداول بثقة ، من خلال تزويدهم بالمعرفة والمعلومات المطلوبة عن أساسيات سوق الأوراق المالية ، وأنواع الأوراق المالية المدرجة ، وكيفية تداولها على منصة التداول في البورصة ، وأنواع عوائد الاستثمار مثل التوزيعات النقدية والأسهم المجانية والأرباح الرأسمالية ، وأخيراً وليس آخراً ، كيفية تقليل مخاطر الاستثمار بشكل فعال إلى أقل المستويات الممكنة.

ما هو السهم؟

السهم هو وحدة ملكية في الشركة ، وبالتالي إذا كنت تمتلك حصة أسهم في شركة معينة ، فأنت تمتلك جزءًا من هذه الشركة وتصبح "مساهماً" فيها. يحق للمساهم في الشركة مشاركة نجاح الشركة ، أي الأرباح وتوزيعات الأرباح على سبيل المثال، ولكن من ناحية أخرى يكون معرضاً أيضاً لإخفاقات الشركة مثل الخسائر والإفلاس.

 

مثال

 

إذا كان رأس مال الشركة يتكون من 10,000 سهم ويمتلك المساهم 100 سهم ، فهذا يعني أنه يمتلك حصة نسبتها 1٪ في هذه الشركة.

0 0
 

إذا أعلنت الشركة عن 100,000 ريال كأرباح صافية ، فأنت مؤهل للحصول على جزء من هذه الأرباح يساوي 1,000 ريال قطري (1٪ من صافي الأرباح).

0 0

وإذا قررت الشركة في اجتماع الجمعية العمومية السنوي (AGM) توزيع نصف هذه الأرباح كتوزيعات نقدية ، فستتلقى 500 ريال في حسابك المصرفي.

0

بالإضافة إلى ما سبق ، تمنحك أسهمك الحق في حضور اجتماع الجمعية العمومية والتصويت على قرارات الشركة.

   

السهم له قيمتان مهمتان يجب فهمهما ؛ أولاً القيمة الاسمية وثانياً القيمة السوقية. القيمة الاسمية هي قيمة السهم عند إصداره في البداية عند تأسيس الشركة وأيضاً هي القيمة التي يتم بها عادةً بيع الأسهم في الإكتتابات العامة وخاصةً للشركات حديثة التأسيس. بينما القيمة السوقية هي سعر السهم في السوق الذي يتم تحديده بناءً على تلاقي قوى العرض والطلب بين البائعين والمشترين ، والتي تكون في غالب الأحوال أعلى من القيمة الإسمية وفي بعض الأحيان مساوية لها أو حتى أقل.

 

الفرق بين السوق الأولية (سوق الإكتتابات العامة) والسوق الثانوية (سوق التداول في البورصة)

السوق الأولية السوق الثانوية
هي السوق التي يتم فيها إصدار وبيع الأسهم لأول مرة ، عن طريق قيام الشركات بإصدار أسهم رأس المال وبيعها بالقيمة الإسمية للمستثمرين. والجدير بالذكر أن القيمة الاسمية للشركات المدرجة في بورصة قطر ثابتة عند سعر 1 ريال للسهم. هي السوق التي يتم فيها بيع وشراء الأسهم بين المستثمرين بعضهم بعضاً بسعر السوق دون أن تكون الشركة طرفاً في تلك الصفقات ، والسعر فيها يكون متغيراً إما بالصعود أو الهبوط ويتحدد عن طريق تلاقي قوى العرض والطلب في السوق.
 

تعريف البورصة

يمكن تعريف البورصة بأنها سوق التداول المنظم أو السوق الثانوية ، أي المكان أو المنصة الذي يجتمع فيه المستثمرين لشراء وبيع الأوراق المالية مثل أسهم الشركات المساهمة ووحدات صناديق الاستثمار المتداولة والسندات أثناء أوقات محددة تسمى جلسات التداول ، وذلك تحت إشراف الجهات الرقابية والتنظيمية في الدولة ، ويتحدد السعر فيها بشفافية تامة عن طريق تلاقي قوى العرض والطلب. في دولة قطر لدينا بورصة واحدة فقط وهي بورصة قطر (Qatar Stock Exchange).

 

أهمية البورصة

  • توفر سوق يمكن من خلاله حصول الشركات والحكومات على التمويل طويل الأجل ، على عكس البنوك التي توفر التمويل قصير ومتوسط الأجل.
  • تعمل البورصة على نشر أسعار الأوراق المالية بشكل مستمر بما يمكن المستثمرين من معرفة أسعار الأوراق المالية لحظياً من خلال تلاقي قوى العرض والطلب أثناء جلسات التداول.
  • تعزز معايير الحوكمة ومعايير الإفصاح المالي والشفافية.
  • مصدر جيد للسيولة ، وبالتالي تلعب دورا هاما في الحد من مخاطر السيولة.
 

استثمر بوعي وتداول بثقة في بورصة قطر

الاستثمار هو مفتاح تكوين الثروة واستدامتها والوصول إلى أهدافك المالية وتأمين مستقبلك. يمكن أن توفر لك الاستثمارات في الأدوات المالية وخاصة في الشركات المدرجة في بورصة قطر فرصة مجزية لتحقيق أهدافك المالية. توفر بورصة قطر أيضًا للمستثمرين القدرة على شراء و بيع الأسهم بسهولة ويسر وفي الوقت المناسب ، على عكس الأنواع الأخرى من الأصول مثل العقارات والودائع لأجل ... إلخ والتي قد يحتاج فيها المستثمر إلى بعض الوقت للخروج منها بأرباح معقولة. تعمل أسواق الأوراق المالية بشكل عام على توفير مجموعة متنوعة من أدوات الاستثمار للمستثمرين سواء الحاليين أو المحتملين. وفي هذا الصدد توفر بورصة قطر سوقًا متنوعًا من الشركات المدرجة موزعة على العديد من القطاعات التي تمثل إلى حد كبير الاقتصاد القطري ، والذي يتمتع بأعلى معدل نصيب للفرد من الناتج المحلي الإجمالي في العالم ، ويعتبر أيضاً واحداً من أسرع الاقتصادات نموًا على مستوى العالم.

 

كيفية تحديد أسعار الأسهم في البورصة

يتم تحديد أسعار الأسهم في البورصة بكل حرية وشفافية بناءً على تلاقي قوى العرض والطلب بين البائعين والمشترين أثناء جلسات التداول. كلما زاد الطلب من جانب المشترين بالمقارنة بمستويات العرض على السهم كلما ارتفع سعره ، في حين أنه كلما انخفض الطلب على السهم مع زيادة مستويات العرض عليه من قبل البائعين كلما هبط سعره.

 

وتتشكل قوى العرض والطلب في سوق التداول بالبورصة وفقًا لبعض العوامل التي تؤثر على القرارات التي يتخذها المستثمرون مثل العوامل الخاصة بكل شركة على حدة كالنمو السريع للشركة ، أو صافي الأرباح أو الخسائر ، أو قرارات الشركة المتعلقة بحقوق المساهمين كالتوزيعات النقدية وتوزيعات الأسهم المجانية. بالإضافة إلى ذلك هناك عوامل عامة متعلقة بظروف الاقتصاد ككل لها أيضاً تأثير على قوى العرض والطلب في الاسواق مثل أسعار النفط ، معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي ، معدل التضخم ، أسعار الفائدة البنكية ... إلخ.

 

أنواع الأوراق المالية الرئيسية

الأسهم

عبارة عن وحدات ملكية تصدرها الشركة بقيمة متساوية (القمية الإسمية) وقابلة للتداول ، وتمثل الأسهم رأس مال الشركة وتسمى بأدوات الملكية ، وبالتالي إذا كنت تمتلك حصة أسهم في شركة معينة، فأنت تمتلك جزءًا من هذه الشركة وتصبح "مساهماً" فيها. و لمزيد المعلومات عن أسهم الشركات المدرجة في البورصة يرجى الضغط على الرابط أدناه:
https://www.qe.com.qa/listed-companies

السندات

عبارة عن وحدات دين تصدرها الشركة بقيمة متساوية (القيمة الإسمية) وقابلة للتداول ، وتمثل السندات قرضاً طويل أو متوسط أو قصير الأجل (حسب عُمر القرض) تتعهد بموجبه جهة الإصدار بسداد الفوائد المستحقة عليه في تواريخ محددة بالإضافة إلى رد قيمته الإسمية كاملة في نهاية عُمره أي عند تاريخ الاستحقاق. ولمزيد من المعلومات عن السندات وأذون الخزينة يرجى الضغط على الرابط أدناه:
https://www.qe.com.qa/debt-securities

صناديق المؤشرات المتداولة

صناديق المؤشرات المتداولة في البورصة (ETFs) هي عبارة عن مجموعة من الأوراق المالية التي توجد في صندوق استثماري ، وتسمى ملكيات أو حيازات هذه الأوراق المالية بوحدات الصندوق ، حيث يتم إدراج هذه الوحدات وتداولها في البورصة ، وفي الغالب تتبع صناديق المؤشرات المتداولة أحد المؤشرات في أدائها. ولمزيد من المعلومات عن صناديق المؤشرات المتداولة يرجى الضغط على الرابط أدناه:
https://www.qe.com.qa/etf-product

صناديق الاستثمار العقاري

هي عبارة عن وحدات استثمارية في محافظ عقارية ذات صبغة تجارية ، تتملك صناديق الاستثمار العقاري وتدير ممتلكات عقارية مدرة للدخل ، وتذهب معظم إيرادات وأرباح تلك الوحدات إلى المساهمين في تلك المحافظ العقارية ، وهي عبارة عن صناديق مغلقة على عكس صناديق الاستثمار المتداولة وتدرج وتتداول عادة في البورصات. ولمزيد من المعلومات عن صناديق الاستثمار العقاري يرجى الضغط على الرابط أدناه:
https://www.qe.com.qa/reits

 

مقارنة بين الأسهم وسندات الشركات

الأسهـم السنــدات
عبارة عن وحدات ملكية تصدرها الشركة بقيمة متساوية (القمية الإسمية) وقابلة للتداول ، وتمثل الأسهم رأس مال الشركة وتسمى بأدوات الملكية ، وبالتالي إذا كنت تمتلك حصة أسهم في شركة معينة، فأنت تمتلك جزءًا من هذه الشركة وتصبح "مساهماً" فيها . عبارة عن وحدات دين تصدرها الشركة بقيمة متساوية (القيمة الإسمية) وقابلة للتداول ، وتمثل السندات قرضاً طويل أو متوسط أو قصير الأجل (حسب عُمر القرض) تتعهد بموجبه جهة الإصدار بسداد الفوائد المستحقة عليه في تواريخ محددة بالإضافة إلى رد قيمته الإسمية كاملة في نهاية عُمره أي عند تاريخ الاستحقاق.
حامل السهم يعتبر مالك (مساهم) في الشركة. حامل السند يعتبر دائن للشركة.
حامل السهم يستحق نصيباً من الأرباح ، فقط إذا ربحت الشركة. حامل السند يستحق فائدة ثابتة في موعد محدد سواء ربحت الشركة أم لم تربح ، بالإضافة إلى استرداد القيمة الإسمية للسندات عند تاريخ الاستحقاق.
يحق لحامل السهم الحضور والتصويت في الجمعية العمومية للشركة ، ومحاسبة أعضاء مجلس الإدارة أو إبراء ذمتهم. لا يحق لحامل السند حضور الجمعية العمومية للشركة أو التصويت على قرارات الشركة إذا لم يكن مساهماً فيها.
لا يحق لحامل السهم مطالبة الشركة برد قيمة السهم طالما الشركة باقية ولم تتم تصفيتها ، وفي حالة اراد ان يتخارج من الشركة فيمكنه بيع أسهمه في البورصة. يحق لحامل السند مطالبة الشركة برد القيمة الإسمية للسند في الموعد المحدد لسداد القرض (تاريخ الاستحقاق) ، كما يحق له بيع السند في البورصة طوال مدته لحين الاستحقاق .
 

مقارنة بين صناديق المؤشرات المتداولة مع صناديق الاستثمار ومع الأسهم

الخصائص صناديق المؤشرات المتداولة في البورصة صناديق الاستثمار غير المتداولة الأسهم
تنويع الاستثمار

Yes

Yes

No

السيولة

Yes

No

Yes

الشفافية

Yes

No

Yes

المرونة

Yes

No

Yes

تكلفة أقل

Yes

No

Yes

إمكانية تتبع المؤشر

Yes

Yes

No

 

بعض نصائح الاستثمار الواعي وتقليل المخاطر

من المعروف في علوم الاستثمار والإدارة المالية أن هناك علاقة طردية بين المخاطر والعائد المتوقع ، أي كلما ارتفعت درجة المخاطر التي يمكن تحملها من جانب المستثمر كلما ارتفع احتمال تحقيق عوائد عالية.

 

وعلى الجانب الآخر تتمثل مخاطر الاستثمار في الأوراق المالية المدرجة في البورصة في احتمالية خسارة جزء قد يكون كبيراً من رأس المال المستثمر نتيجة تذبذب الأسعار هبوطاً ، ولكن هناك بعض الأساليب التي يقوم المستثمرين باتباعها لتقليل هذه المخاطر واتخاذ قرارت استثمارية حكيمة ، ومن الأمثلة على تلك الأساليب ما يلي:

  1. تحديد استراتيجية الاستثمار في الأوراق المالية والهدف الذي يسعى إليه المستثمر مثل تحقيق عوائد جارية أو تحقيق ربح رأسمالي على المدى الطويل ... الخ.
  2. دراسة وتحليل بيانات الأوراق المالية المدرجة جيداً قبل الاستثمار فيها لكي تكون القرارات الاستثمارية مبنية على وعي وإدراك كاملين في إطار استراتيجية الاستثمار المحددة.
  3. استخدام الجزء من الأموال الذي لا يتوقع المستثمر الاحتياج إليه لتغطية المصروفات اليومية أو نفقات الأجل القصير.
  4. تنويع محفظة الأوراق المالية الخاصة بالمستثمر ، حيث أن احتمالية هبوط سعر سهم شركة معينة يمكن تعويضه بارتفاع سعر أو أسعار باقي الأوراق المالية الموجودة بالمحفظة.
  5. ابقاء جزء من الأموال المتاحة للاستثمار في شكل نقدي وعدم استخدامها كلها في شراء الأوراق المالية ، حيث يساعد ذلك على تحقيق متوسطات سعرية مناسبة في حالة هبوط الأسعار.
  6. يفضل أن يركز المستثمر على الاستثمار طويل الأجل ، حيث أن التداول السريع والمتكرر لا يُنصح به إن لم يكن لدى المستثمر الخبرة والوقت الكافيين لمتابعة السوق لحظياً.
  7. القيام من وقت لآخر بتقييم محفظة الاستثمارات ، عن طريق مقارنة العائد على تلك المحفظة مع نسبة تغير مؤشر البورصة وذلك لتقييم أداء المحفظة وإجراء تعديلات عليها إذا تطلب الأمر ذلك. فقد يتطلب الأمر في بعض الأحيان التخلص من الأوراق المالية ذات الأداء السيئ والتي تعمل على تقليل ربحية المحفظة ككل ويكون التخلص منها بالبيع هو أفضل وسيلة لتحسين أداء المحفظة.
  8. يُنصح المستثمر أن تكون أولويته الأولى هي تجنب الخسائر ثم بعد ذلك البحث عن تحقيق الأرباح.
  9. الإطلاع على سعر الورقة المالية خلال فترة 52 أسبوع وتحديد نقطة المقاومة (أعلى سعر خلال الفترة) ونقطة الدعم (أقل سعر خلال الفترة) ، بالإضافة إلى الإطلاع على أهم الأخبار التي أدت إلى صعود أو هبوط السعر خلال نفس الفترة ، ويساعد ذلك المستثمر على تحديد الوقت المناسب لشراء أو بيع تلك الورقة المالية ، حيث يُنصح بالشراء حينما يكون السعر عند أو قريباً من نقطة الدعم (أقل سعر خلال الفترة).
  10. وفي النهاية ينصح بعدم اتخاذ القرارات الاستثمارية بناء على الشائعات أو انتهاج سلوك اندفاعي مبني فقط على تمنيات مستقبلية ليست مبنية على أساس من الدراسة والبحث.