لماذا الإدراج

بالنسبة لبعض مُلاك الشركات، يُعتبر "التحول إلى المساهمة العامة" Going Public قمة النجاح، بينما يمثل للبعض الآخر تحولاً استراتيجياً، في حين يكون الدافع وراْء اتخاذ قرار التحول بالنسبة لآخرين تحقيق النمو، والحصول على المزيد من التمويل اللازم لأعمال الشركة. ومهما كان الدافع أو الهدف، ينبغي على جهة الإصدار مراجعة كافة جوانب قرارها من خلال طرح الأسئلة التالية:

  • ما هو الهدف من إدراج الشركة في البورصة؟
  • هل هذا هو الوقت المناسب للتحول إلى المساهمة العامة؟
  • ما هي متطلبات إدراج الأسهم وما هي الخطوات المتبعة؟
  • هل الشركة مستعدة لتلبية المتطلبات والإجراءات التنظيمية في مجال الشفافية والتدقيق التي ينبغي أن تمتثل لها في حال أصبحت شركة مدرجة؟

في الحقيقة، فإن الظروف الكامنة وراء رغبة الشركة في "التحول إلى المساهمة العامة" تختلف من شركة إلى أخرى. وفيما يلي نسلط الضوء على المزايا الرئيسة:

 

مدخل إلى رأس المال

  • تنويع خيارات التمويل والمرونة في تلبية احتياجات زيادة رأس المال لتمويل النمو الحالي والمستقبلي.
  • توفير السيولة إلى كافة أنواع المساهمين، بما في ذلك المساهمين العائليين ومساهمي الأقلية.
 

المركز والمكانة والتقييم

  • المركز المرموق وانتشار ملكية أسهم الشركة يعززان مستوى الوعي لدى الجمهور بالعلامة التجارية الخاصة بمنتجات الشركة.
  • المقارنة مع مجموعة الشركات المرموقة المماثلة في قطر والتي تنتمي لمختلف القطاعات.
  • تكون الشركة المساهمة العامة ذات شهرة أكبر من الشركة الخاصة. وكنتيجة للسيولة والشفافية التي تتمتع بها، فإنها عادة ما تحصل على تقييمات أعلى.
  • ينظر العملاء والدائنين والمزودين والممولين إلى الشركة المساهمة العامة بأنها أكثر استقراراً وموثوقية، وذلك بالنظر لالتزامها بمبادئ ومتطلبات الشفافية والإفصاح.

وللمزيد من المعلومات حول المسائل الخاصة بالتحول إلى المساهمة العامة من خلال 'الطرح العام', الرجاء مطالعة كتيب الإدراج في بورصة قطر..